إنتقال للمحتوى


قلم " إنسان "



من هو صديقك؟

تمت مشاركته بواسطة MD86, 31/12/2010 - - - - - - · 1728 قراءات

بسم الله الرحمن الرحيم ..
غريب هو أمري .. أصحو كل يوم وأنا أزداد يقيناً بأنني أمضي قدماً لمستقبلٍ افضل ..
ومع هذا , أظل حبيس الماضي .. مكبلاً بقيودٍ أنا من أحكم وثاقها ..
كان القيد الذي تكبلت به مجرد " فكرة " رسمتها في مخيلتي صورةً بديعةً مليئةً بالأفراح ,
لم تحوِ في جنباتها سوى الاصدقاء , أصدقاء احبوني تماماً كما أحببتهم ,
في عالم أقرب ما يكون لجنةٍ من جنان الدنيا.
كنت أرى الكل صديقاً محباً وفياً ولا أُلامُ في مثل هؤلاء .. فهم بحق أناس يحق لك أن تفخر بمعرفتهم.
فتساق وراء فكرتك التي تجعلك تثق بأنك صديقهم , وأنك تهمهم بقدر ما يهمونك.
فتتلقى الصفعة تلو الأخرى . وتمضي في طريقك محاولاً أن تتناسى ما مضى وتؤمل على ماهو آتٍ ,
ولكني الآن أتذكر وبعد صفعات طغت حرقتها علي وغلبت قدرة شفتاي على الصمت ..
أتذكر كلمة أحد الناصحين , حين قالها لي في إحدى زوايا العيادة ..
وانقلها لكم أعزائي علكم لا تكبلون انفسكم كما فعل الفقير إلى الله .


" من هو صديقك ؟ فصديق الكل ليس صديقاً لأحد "


لن ترميه في البحر

تمت مشاركته بواسطة MD86, 30/06/2010 - - - - - - · 1039 قراءات
خواطر عامة
اليوم بعد أن طال جلوسي أمام شاشتي الصغيرة ، أكتب القليل من الجمل المنمقة ثم أعود لمسحها ،وبينما أنا في حيرة من أمري ، لا أعلم عم سأتحدث ، وبم سأملأ أوراقي ، وفجأة يرن جرس هاتفي الجوال ..أطالع شاشة الجوال وأستغرب ، فالوقت متأخر ولم أعتد أن أتلقى اتصالات من هذا الشخص،وبعد أن بدأ القلق يتسرب إلى قلبي قررت أن أرد .. انقضت المكالمة ، وانقضت حيرتي معها .. ووجدت ضالتي .رأيت بوضوح عادةً تملكت العديد اليوم فقررت أن أكتب بضعة أسطر بسيطة حول الموضوع، وهنا البداية:في يومٍ من الأيام طلب أحدهم إلي أن أسدي له خدمةً جليلة ـ وهي بالفعل كذلك ـ وبدون تفكيرٍ وافقت وقمت بما طلبه مني .وكان هو نفس الشخص الذي اتصل علي ، وقد طلب مني أن أسدي له نفس الخدمة ـ مجدداً ـ اعتذرت لظروف شخصية .. فما كان منه إلا أن يصر على الأمر .. مراراً وتكراراً .. وبعد مرور نيف العشرين دقيقة اقتنع الأخ العزيز بأنني لن أتمكن من خدمته في الموضوع .لاحظت كيف أصبح يرى أنه شيء مسلمٌ به أن أخدمه مجدداً ، وكيف أصبح يراه حقاً مشروعاً له .وكيف أنك بمجرد أن تفعل الخير بأحدهم سيعتبر الامر التزاماً منك وواجباً عليك أن تقوم بخدمته كلما أراد ذلك . حينها فقط أدركت:إن فعلت الخير ـ حتى وإن أردت ـ فقد لا تستطيع أن ترميه في البحر.


نصف ريال

تمت مشاركته بواسطة MD86, 20/12/2009 - - - - - - · 566 قراءات
خواطر عامة
نصف ريال .. مبلغ زهيد ستدفعه إضافة للريال اللذي اعتدت على دفعه لشراء علبة مشروبك الغازي المفضل ..نصف ريال .. لن يزيد من رصيدك في البنك الشيء الكثير .. ولذلك كان التجار أولى به - أو هكذا هم يظنون -زادت أسعار الأرز قبل فترة ليست ببعيدة زيادة خيالية .. ولم يكن منا إلا الصبر والاحتساب .. فأين البديل الغذائي لهفي ظل حرب مستعرة بين التجار ليثبت كلٌ منهم من هو " الأشطر " في استنزاف المواطنين و في ظل سبات عميق من وزارة " التجار "ومن جهة سرقت في تسميتها " حماية المستهلك " واستهلكت ميزانية الدولة دونما طائل، فإذا لم تقم هذه الجهة بحمايتك .. فاحم نفسكلن أتكلم عن الفوائد الصحية التي سنخرج بها بمقاطعة المشروبات الغازية .. لكي لا أميل إلى المثالية في خاطرتي هذهولكن الأرز حين ارتفع سعره اضطررنا لشرائه لأنه من الصعب - إن لم يكن من المستحيل - الاستغناء عنهأما بالنسبة للمشوربات الغازية ، فهناك من أمضى الخمس أو الست سنوات ولم يتذوقها ويتمتع بأسلوب حياة رائع ..نحن هنا نقف أمام موقف سهل ممتنع ، إما أن نرضخ لجشع التجار .. لزيادة أرباحهم بمقدار 50% مقابل زيادة الرواتب لهذا العام 5%وهنا تكمن السهولة حيث أننا اعتدنا أن نكون الحلقة الاضعف في سياسة العرض والطلب ..وإما أن نأخذ الطريق الصعب - والصعوبة تكمن في تغيير العادات والطباع السلبية اللتي طالما لعبناها في مجتمعنا هذا -ونبدأ مسيرة التغيير وننعم على الأقل بــ"ــكرامة " نستطيع من خلالها النظر لأنفسنا بشيء من الاحترام ولو بعد حين.محدثكم من محبي المشروبات الغازية - لم أقل كنت - لأني لازلت أرغب بتناولها بشكل مستمر ..ولكن لن أسمح لـــــ"نصف ريال " أن ينقص من عزتي وشموخي و" كرامتي "خاطرة أكتبها على أمل أن تلقى من يسمعها ..مع تمنياتي لي ولكم ولكل مواطنٍ ضعيف العيش " بكرامة "