إنتقال للمحتوى






- - - - -

أزف الرحيل

تمت مشاركته بواسطة الحياة ... مبدأ, 25/01/2010 · 873 قراءات

عفو الخاطر
أزف الرحيلهي الكلمة التي تعصف في ذهني منذ أيام ..رحيل مر .. وفراق أحبة .. وذكريات ستظل تمطر علي كل لحظة ..أسابيع من المحبة الصادقة والود المفعم ..ومن كل ما يبهج النفس ويرتفع بها إلى معاني الأخوة الجميلة ..قضيناها لحظة بلحظة .. وعشنا معها في نعيم اللقاء الرائع ..سكبت في نفوسنا حباً إلى حب .. وزادت قلوبنا قرباً وتآلف ..أياماً لم تكن في حسابي كالأيام ..من رحاب الحرم .. إلى جنبات الغار ..ومن هدير البحر .. إلى هدوء السهل الجميل ..ومن عبق الماضي .. إلى روعة الحاضر ..عشنا هذه الأسابيع ..ومرت مر السحاب .. في لطف ورقة ....... وسرعة والآن ها نحن على مشارف الرحيل ..بعد أن امتلأ القلب بحبهم ..وارتوت النفس بقربهم ..وأصبحوا مني كروحي ..ها نحن نستعد الآن .. لنلقي كلمة الوداع ..وننصرف ..لا .. لا تظنوا فراقهم سهلاً .. ولا تظنوا وداعي إياهم سيكون بلا ألم ..لا يعرف الشوق إلا من يكابده ولا الصبابة إلا من يعانيها سأودعهم .. وفي داخلي لهم حب لا يخفى على ناظر ..سأودعهم .. وفي فؤادي ألم لا يزول ..سأودعهم .. ولهم سرائر في قلبي مخبئة .. لا الكتب تنفعني فيها ولا الرسل ..سأودعهم .. ولهم ذكرى مع كل نسمة .. ومع كل انبلاج فجر وغروب شمس ..سآتي إلى هذا المكان الذي جمعني بهم مرات ومرات ..وفي كل مرة .. سأتذكر فيه ذكرياتهم وضحكاتهم .... و(تكليجاتهم )وسأزور كل مكان جمعني بهم .. لأسقيه من نبع الوفاء لهم ولأيامهم الرائعة ..لن أنساهم .. لهم العهد أني لن أنساهم ..لن انس أخوةً شاركوني كل لحظاتي .. ضحكي .. وبكائي ..همي .. ورجائي ..فرحي وحزني ..بل شاركوني حتى فؤادي ..إني أحبهم .. وأشهدكم على ذلك ..فبلغوهم إن لم يبلغهم ما كتبت ..أن لهم أخاً يبكي فؤاده خوف نوى غد ..وان لهم أخاً سيظل يذكرهم بكل خير رآه .. وبكل حسنة شاهدها ..وأخبروهم أن ودعاهم سيكون مراً ..




رائعة بروعتك