إنتقال للمحتوى






- - - - -

صديق يلحق بصديقه ... رحمهما الله

  تمت مشاركته بواسطة MohdShaya, 27/10/2015 · 66608 قراءات

صورة

 

رحمة الله على الوالد سعد بن مسعد، كان صديقًا مقربًا من أبي رحمه الله وكان أثيرًا لديه، سافرا معًا وبينهما الكثير من الذكريات والمواقف.
مرِض قبل وفاة أبي مرضًا شديدًا، وزاره أبي فاغتم لذلك غمًا شديدًا، وكان على حبه له يتمنى له الراحة من العذاب والألم، وهكذا هي الدنيا: قد يأتي فيها يوم يتمنى لك أحب أحبابك الراحة من الحياة.
ومع ذلك كان للقدر مع والدي موعد أقرب من موعده مع صديقه فتوفي الوالد رحمه الله واليوم وبعد قريبًا من تسعة أشهر يلحق الصاحب بصاحبه.
اللهم في صبيحة هذا اليوم المبارك من شهر الله المحرم فكما جمعتهما بصحبة مباركة في الدنيا فاجمعهما على سرر متقابلين في جنتك جنة النعيم يا أرحم الراحمين.

 

ومن أمهله الموت لم يمهله الكِبَر ثم بعد ذلك يكون أن "من طاوَلَه سقم الليالي غدا به..." فليعمل كلٌ لنفسه.

 

الثلاثاء ١٤/ ١/ ١٤٣٧هـ

 

المصدر






الله يرحمهم جميعاً


تتبع هذة التدوينه [ رابط تتبع المدونه ]

لا يوجد تتبع لهذه المداخله