إنتقال للمحتوى


د. عبدالعزيز



وداعاً

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 07/08/2013 - - - - - - · 339 قراءات

صورة

اللهم لك الحمد أن بلغتنا شهر رمضان الكريم وإن لفي القلب ألماً وفي العين دمعاً لفراقك فيا الله لا تردنا خائبين وتقبل منا إنك أنت التواب الرحيم وبلغنا رمضان أعواماً عديدة

اللهم لك الحمد أن أعنتنا على الصيام والصلاة والقيام وقراءة القرآن فيا الله لا تردنا خائبين وتقبل منا إنك أنت التواب الرحيم وبلغنا رمضان أعواماً عديدة

اللهم لك الحمد أن أعطيتنا الصحة والقوة والصبر على إتمام شهرك الكريم ومقاومة كسل النفس وشهوات الدنيا بكل ما استطعنا فيا الله لا تردنا خائبين وتقبل منا إنك أنت التواب الرحيم وبلغنا رمضان أعواماً عديدة

يا رب تقبل منا ، يا رب تقبل منا ، يا رب تقبل منا .. وصلِ اللهم على سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .. سبحان الله والحمدلله ولا إله إلا الله والله أكبر

المصدر


الوداع

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 22/06/2013 - - - - - - · 542 قراءات

صورة

وصلت هذه الديار يوم 22 من شهر أغسطس في عام 2008م ولم أستطع العودة لوطني الحبيب لعدة ظروف أهمها مشاكل تصاريح (فيز) الدخول وتعقيدات تجديدها فهي مخاطرة أن أخسر كل ما قمت به في مشواري بأي لحظة أخرج فلا أستطيع العودة لتكملة ما تبقى منه !!

أربعة سنين وعشرة أشهر والآن شارفت رحلتي على النهاية فكلها أيام قليلة وأعود !! كم يا ترى من أشياء تغيرت في وطني ؟ كم من صغار كبروا ؟ كم من كبار توفوا ؟ كم وكم وكم لكن الأهم كيف حالكم يا والديًّ العزيزين وأخواتي الغاليات فلا أملك إلا أن أرجو من الله أن تسامحوني على بعدي وتقصيري

الكثير ممن حولي يقول لي أن سأحتاج لفترة حتى أتأقلم على الإنتقال لكن بصراحة لا أرى أني أحتاج لذلك فمنذ قدومي وأنا لا أحاول الإنقطاع عما يجري ويدور بوطني العزيز وخاصة مع وسائل الإتصال الإجتماعية !!

شغوف لبيت الله ومكة الطاهرة ولعمرة تجدد حياتي ، شغوف لعودة تذوق لذة شهر رمضان وأجوائه ، شغوف لأرى ما صارت إليه الكلية والجامعة التي سأعود لأعمل بها ، عدة أشياء تخالجني في هذه اللحظات عندما أتذكر ذلك الزمن الجميل !!

كنت أفكر كيف سأوجز تجربتي السابقة في هذه الديار فرأيت أن أضعها في صورة وقفات:

وقفة دينية .. لم أواجه بصورة شخصية أي عقبة دينية في هذه الديار لا من ناحية إضطهاد أو تعصب لرأي ، بالرغم من أن غالبية من تعاملت معهم بمقر دراستي وعملي هم من اليهود لكن مهما كانت الديانة أو إن كانت هناك كراهية مبطنة لا يُظهرونها فهنا قانون يُحترم ويحفظ حقوقك !!

وقفة سياسية .. كانت كل الأمور هادئة حتى أتت تفجيرات ماراثون بوستن فأصبح هناك تشديد على الطلاب وخاصة العرب والمسلمين منهم وبالذات في المطارات ، لكن الحق يقال في أننا ببعض تصرفاتنا نوجس الريبة لدى مجتمعهم فليس بالضروري أن ما تراه ببلدك شئ معتاد أن يكون كذلك هنا وما أقصده ليس الطابع الديني لكن الطابع الإجتماعي من ناحية نوعية الأطعمة وطريقة طهيها وإحضار مكونات وأدوات خاصة لها من بلدك !!

وقفة إعلامية .. هذا هو أسوأ ما رأيت في هذه الديار فبعض إعلامهم لكن للأسف القوي منه متضارب متناحر ولا أبسط من تشتيت مادة سياسية داخلية بموضوع العرب والمسلمين وإثارة الذعر بين المجتمع وإحداث شروخات بين طبقات المجتمع بين مؤيد ومعارض !!

وقفة علمية .. أحترم شغفهم للعلم وإحترامهم للوقت وتوفير كل الإمكانيات لأي فرد بدون تفرقة لأصوله فهم لا يبخلوا أو يحتكروا المعلومة عنك بل بالعكس يفرحوا أن يروك متفوقاً وتعود لبلدك بما حصلت عليه !!

وقفة صحية .. من لا يملك تأميناً طبياً في هذه الديار فهو في وضع لا يحسد عليه فالخدمات الطبية جيدة لكن مكلفة والتأمين الصحي ضرورة ولابد منه وإلا فلن تستطيع العيش هنا !!

وقفة إجتماعية .. المجتمع هنا بشكل عام لطيف المعشر وخدوم وخاصة لمن يملك عائلة بأطفال فيحاولوا مساعدتهم بكل الطرق

وقفة سياحية .. زرت عدة مدن هنا لكن تظل مدينة نيويورك هي من أسرتني بكل تفاصيلها

الكثير من الأصدقاء الذين ودعتهم هنا لا نعطي لبعضنا الإنطباع بأننا لن نتقابل مرة أخرى وهذا هو الشعور الغريب فلا أظن أنها المرة الأخيرة التي سأرى وأزور هذه الديار طبعاً بعد قضاء الله وقدره ، خاصة مع وجود العديد من المؤتمرات العلمية القادمة لكن تظل الفترة الماضية هي الأجمل بكل ما فيها من فرح وحزن فهي فترة تاريخية من حياتي الشخصية أحمل بها تجربة لا تُنسى !!

الوداع ,,,


المصدر


المؤامرات

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 11/05/2013 - - - - - - · 503 قراءات

صورة

أقيم بهذه الديار منذ خمسة أعوام ، تقلبت عدة أفكار لدي في هذه الأعوام حتى تآمر عقلي علي ولم أعد أثق بأي شيء إلا بالله سبحانه وتعالى !!

لم يعد الإنسان يستطيع أن يفهم ما يدور حوله سواء على المستوى الشخصي من أصدقاء أم مصالح أو على المستوى الإجتماعي من محبة أم مجاملات أو على المستوى السياسي من علاقات أم مؤامرات !!

ترى الدلائل أمامك واضحة وتعرف أنه الحق لكن ترى تكالب الناس عليه ومهاجمته بشراسة تجعلك تفكر هل هم مغيبون عن الحقيقة أم يعلمونها وفقط يكابرون !!

الإعلام بهذه الديار ينخر في طبقات مجتمعهم حتى فككهم لفصائل طائفية سياسية وإن لم يبديها المجتمع علناً لكن هي واضحة كتصرفات ، في بعض الأحيان أفكر أن لا لوم عليهم فإعلامهم هو من ظللهم لكن من جهة أخرى يستطيعون معرفة الحقائق بعدة طرق وخاصة مع الإنفجار التقني بالإتصالات بضغطة زر تعرف كل شئ !!

هجوم شرس على الرئيس الحالي من قبل الحزب الجمهوري على واقعة مدينة بنغازي الليبية قبل ثمانية أشهر عندما قُتل السفير الأمريكي ومن معه من مسؤولي السفارة وحجتهم أن الرئاسة غطت على فضيحة فشلها في حماية السفارة حتى لا تضرها بالإنتخابات السابقة ويريد الحزب بقيادة أكبر شبكات التلفزة (FOX) أن يجعلوها كقضية Watergate التي أطاحت بأحد الرؤوساء الأمريكيين (نيكسون) كي يطيحوا بالرئيس الحالي وقد صرحوا بذلك ، طبعاً هم يحاولون إشعال هذه القضية بكل وسيلة في المجتمع لكن المجتمع مهتم بقضيتين إجتماعيتين أكثر منها وهي قضية قاتلة حبيبها وترافعت هذه القضية عدة مرات حتى إعترفت ، والقضية الأخرى هي الأكثر بشاعة لرجل لا يمت للرجولة ولا الإنسانية بصلة فقد إختطف ثلاثة مراهقات من نفس الحي وحبسهم في بيته لمدة عشر سنين في قبو منزله ناهيك عن إغتصابهم وسفاحهم والأشد حرقة أنه كان يساعد أهالي المخطوفين بالبحث عنهم والمساعدة !! فهذه القضيتين أخذت أكبر حيز من المتابعة حتى في عالم التواصل الإجتماعي والأخبار من قضية بنغازي وهذا مما زاد غضب الحزب الجمهوري وأدواته !!

سردي للأحداث السابقة فقط هو كمثال لفترة بسيطة ماضية عن كيفية تفاعل الإعلام وتآمره وإشغال الرأي العام فالشعب هنا مغيب عن العالم وما يحدث فيه ، لم أشاهد قناة واحدة تعرض أحداث سوريا الأخيرة إلا ذكر الضربة الإسرائيلية وموافقتهم عليها من باب الدفاع عن النفس !!

أما المشهد الدولي فالمؤامرات والفتن أصبحت حدثاً عادياً فأصبح خبر وقع إنفجار وقتل عدد من المارة كأي خبر وأصبح جزءاً من حياتنا الإخبارية اليومية من حضر ودّع وإستقبل !! مناظر الأطفال والنساء القتلى في سوريا لا يوجد لها مثيل في تاريخ الإجرام والمؤامرات !!

كل دولة اليوم تريد أن تنجو بنفسها من هذه المؤامرات بعقد الصفقات وبيع الذمم على حسابنا ، لكن السؤال الواقعي هو من أعطاهم هذا الحق في تحديد مصيرنا ؟

الجواب هو .. نحن !! لأننا ضعفنا وإنكسرنا وتحللنا من قيمنا وشيمنا حتى فيما بيننا فلا بواكٍ اليوم على ماضينا التليد فمازال بهذه الأمة الأمل دامت توكلت وإستعانت ورجعت إلى الله سبحانه !!

المصدر


BlackBerry 10

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 10/03/2013 - - - - - - · 411 قراءات

صورة

كانت بداية هذه الشركة BlackBerry عام 1999م وكانت أجهزة غريبة وليست بنفس أشكال أجهزة الإتصال في تلك الفترة ولاقت رواجاً كبيراً خاصة لرجال الأعمال ومع مرور الوقت تنوعت أنواعه وأصبح بمتناول كل الشرائح لسهولته وخصائص التواصل الإجتماعي به من دردشة وخلافه من التطبيقات الجديدة في تلك الفترة ، وأثار في فترة ليست ببعيدة مخاوف بعض الدول من ناحية حصانته وحمايته لمعلوماته بحيث لا تستطيع هذه الدول إختراقه ومراقبة أجهزة أشخاص مشتبه بهم فثارت بعض الدول بقطع هذه الخدمة لكن لا أعلم ما نوع الصفقة التي تمت بين الشركة الرئيسة وهذه الدول حيث تبدو الأمور هادئة !!

مع ظهور الـ iPhone وقدراته وشكله المميز ، بدأ يسحب البساط من تحت أجهزة الـ BlackBerry وتركت الصدارة حتى ظهرت أجهزة الـ Android ووضعت الشركة في المرتبة الثالثة وسحبت العديد من مستخدمي الشركتين Apple و BlackBerry ، وحاولت Microsoft أن تضع لها مكاناً بينهم وتم لها ذلك لكن مازالت مترنحة فأجهزة الـ Android مكتسحة ومتنوعة فكانت رهاناً رابحاً لشركة Google وأدى ذلك لترويج موقعهم الخدمي للتواصل الإجتماعي +Google فأصبح منافساً لا يستهان به مقارنة بالـ Facebook !!

ظلت شركة الـ BlackBerry فترة طويلة تقارب السنتين بدون أجهزة جديدة أو توقعات لمستقبلها وخاصة مع وجود الكثير من الترويج لإفلاسها وكانت فقط تطور برنامجها التشغيلي BlackBerry 10 إلى أواخر عام 2012 وظهرت ملامحه وكانت رائعة وكان موعد عرضه في 30 يناير 2013 ، كان عرضاً طويلاً وربما مملاً للبعض لكن ردة الفعل كانت متناقضة وبدأت حرب التنافس والإسقاطات المقالية لتحطيم هذا المنتج وأتت النتيجة عكسية بزيادة مبيعاته رغم أنه لم يبدأ إلى الآن البيع في أمريكا لكن حجم التنافس كبير وخاصة الدول التي بدأت توزيعها منذ فترة ككندا وبريطانيا والشرق الأوسط وحالياً الهند التي إنتهى مخزونها من الجهاز في يومين !!

أمتلك جهاز BlackBerry منذ خمس سنوات وتدرجت في الأجهزة الحسية اللمسية ولم يعجبني شكل الجهاز ذو الأزرار المتقاربة ولا أعرف كيف يستمتع به المستخدم مع صغر حجم شاشته لكن هي أذواق وله رواج كبير ، إستخدمت جهازاً لوحياً يعمل بنظام الـ Android فكخدمة وبرامج هو رائع لكن كثبات للنظام وكثرة الخلل لم يعجبني لأضع ثقتي به لإستخدام رسمي لمحاضرات ومراسلات وغيرها مقارنة بالـ iPad مع العلم أنه أيضاً هو كذلك محدود الصلاحيات وجربت الـ Android على جهاز كفي وكانت تجربة مقاربة لتجربتي للجهاز اللوحي بنظام الـ Android ، فكنت محتاراً بين التحويل لجهاز إتصال إلى Android أو الوفاء لشركتي القديمة BlackBerry وبصراحة كان الـ iPhone خارج حساباتي لأنه جهاز أخذ أكبر من حجمه فطريقة تعاملاته الداخلية وتطبيقاته وتحكم Apple وجشعها الشديد في تقسيط مميزاته بين فترة وأخرى وظهور الكثير من الخروقات الأمنية به لم يجعلني أضعه بمقارنة إختياراتي للأجهزة ، فظللت أتابع هذا الجهاز BlackBerry Z10 وردة الفعل والعديد من مقاطع الفيديو بالـ YouTube وإقتنعت به وقررت شراءه وأقرب نقطة شراء لي هي بكندا وتعقيبي على الجهاز منذ أن إستخدمته لمدة أسبوعين كالتالي:

1. الشكل والحجم: بسيط وأنيق وبالرغم من النقد على رخص شكله مقارنة بالـ iPhone لكن هندسته دقيقة وغطاءه الخلفي ذو ملمس جلدي وثير وتوجد له بعض الحافظات الجميلة المناسبة

2. البرمجة الداخلية: متماسك ولم أجد به إلا القليل من الأخطاء التي تلافتها الشركة بتحديثاتها ، كانت البرامج الضرورية موجودة لكن تحتاج لتحديث وتمت لأغلبها والعديد من البرامج قادمة ، فكرة وطريقة عمل الجهاز هي نفس أجهزتهم القديمة لكن بصورة متطورة مع إختلاف النظام التشغيلي الداخلي ، يعتمد النظام على تجميع كل رسائلك وتنبيهاتك في صندوق واحد وهذه هي الميزة التي دائماً ما أناقش بها أصدقائي في كلا الجهازين Android و iPhone فأجهزة الـ BlackBerry القديمة تمتلك هذه الخاصية بوضع كل التنبيهات والرسائل بصندوق واحد وبطريقة ذكية موفرة للوقت ومحفزة على سرعة التفاعل والرد لكن مع BlackBerry 10 أصبحت أكثر حضوراً فالعديد الذين حولوا لهذا النظام ولم يسبق لهم إستخدام الـ BlackBerry يظن أنها خاصية جديدة لكن هي قديمة وموجودة بالأجهزة السابقة لكن ترويج ودعاية الشركة سيء والملاحظ أنهم إستوعبوا اللعبة متأخراً لكن بدأ مفعول دعاياتهم يظهر على السطح بصورة إيجابية
أسلوب الشرائح بالجهاز (كما هو موضح بهذه الصورة) مميز ويبين لك كل معلوماتك بدون إغلاق ما أنت تتصفحه ، وتستطيع فتح ثمانية برامج في وقت واحد وعمل باقي أعمالك وهي تعمل في الخلفية

صورة

3. الكتابة والتواصل: أروع ما وجدت به طريقة لوحة المفاتيح واللغة العربية (كما هو موضح بهذه الصور) توجد من ضمن باقة لغات الجهاز وتعمل بشكل سلس بإظهار توقع الكلمة وما عليك إلا دفعها لخانة النص وتصبح مكتوبة فتوفر الوقت وتعطي متعة للكتابة

صورة

4. الإتصال: تستطيع من خلاله الإتصال بعدة جهات سواء بالإنترنت من وسائل تواصل إجتماعي أو أجهزة كالطابعة والشاشات مثل التلفاز وعارض المحاضرات Projector من خلال الإتصال اللاسلكي أو كيبل فبالجهاز مخرج HDMI لأغراض كثيرة بالإضافة لمخرج الشحن وهو أيضاً للإتصال بالـ USB

5. التصوير: رائع بقوة ثمانية ميجا بيكسل للكميرا الخلفية وإثنين ميجا بيكسل للكميرا الأمامية وبرنامج تعديل الصور مميز بمواصفات لا تجدها بالأجهزة الأخرى

6. البطارية: تعتمد على حجم عملك وتطبيقاتك المستخدمة لكن كإستخدام عادي فبسهولة تكمل اليوم دون الحاجة للشحن ومع ذلك أوجدت الشركة قطعة رائعة متنقلة بحجم وسعر معقول لشحن الجهاز إذا إحتجت لشحنه وقت تجوالك وعملك (كما هو موضح بهذه الصورة)
صورة
7. التطبيقات: ربما تكون أحد أوجه الضعف لكن هي تعتمد على الشخص وما هي نوعية التطبيقات التي تناسبه فبالنسبة لي كل التطبيقات التي أحتاجها موجودة وبصورة رائعة ، برنامج التطبيقات الجديد جيد ويدمج كل التطبيقات والملفات من موسيقى وأفلام وغيرها منافساً لبرنامج تطبيقات الـ iPhone و Android وطبعاً التطبيقات أقل كون الجهاز حديث لكن التطبيقات تنزل بكمية كبير وسريعة فعلى هذا المنوال سوف ينافس الآخرين قريباً ، إقتراحاتي من التطبيقات لمن يملك هذا الجهاز:
Lexicomp - تطبيق طبي دوائي رائع (للأطباء)
Al Arabiya - تطبيق مميز لأخبار قناة العربية
PressReader - تطبيق جيد لقراءة الجرائد من جميع أنحاء العالم
PicShop - تطبيق مميز لتعديل الصور
PicFrame - تطبيق لوضع مجموعة صور في إطار واحد مثل برامج الـ iPhone و Android
Keek - لمحبي تصفح وإرسال مقاطع لموقع Keek
Quran Mojawed - تطبيق مميز للقرآن الكريم للتصفح والإستماع
Arabic library - تطبيق رائع لمحبي قراءة الكتب العربية ومازال لا يحوي الكثير لكنه مبشر لقادم أفضل
praytimepro - من أفضل التطبيقات التي وجدتها لأوقات الصلاة والقبلة
FancyTran - من أفضل التطبيقات للترجمة بعدة لغات مع الصوت
توجد عدة تطبيقات مع الجهاز مثل Twitter, Facebook, LinkedIn, Foursquare وغيرها الكثير لكن خلال الأسابيع القادمة ستكون هناك تطبيقات قوية قادمة مثل الـ Whatsapp, Skype, Instagram وغيرها

الجهاز والنظام التشغيلي واعد بمستقبل رائع وخاصة مع وعود الشركة بتوفير هذا النظام التشغيلي لأجهزتهم اللوحية الـ Playbook فحتماً سيكون جهازاً منافساً ومستقراً للإستخدامات المتنوعة التي تعتمد على قوة نظام الجهاز ، والمنافسة جيدة بين الشركات حتى توجد بيئة أجهزة وتطبيقات تخدم المستخدم بأسعار معقولة !!

المصدر


بداية النهاية

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 01/01/2013 - - - - - - · 603 قراءات

صورة

تجري المقولة السائدة ببداية العام الميلادي بأن تكون سنة خير وأفضل مما سبقها ، كنت أستشعر هذا الشعور في السنوات السابقة لكن ليس لهذا العام وشعوري ببداية نهاية هذا العالم أصبحت أقرب مع كل يوم وحدث يمر

نظرة عامة لكل ما حولنا من طبيعة وتغير مناخي وإختلال بالتوازن العام والكوارث الطبيعية وكثرتها وقوتها وكثرة الكسوف والخسوف ، المجاعات والقتل والكراهية والفتن والتنصل الديني والأخلاقي لمجتمعاتنا الإسلامية

الظلم والقهر والفساد المنتشر على الملأ بدون خوف أو ريبة أكثر ما يخيفني لدق ناقوس الخطر في بلادنا من إخلال لإتزان الدولة مع الرعية وإهتزاز علاقة الترابط بينهم لدرجة أصبحت مكشوفة وخاصة مع وسائل الإتصال الإجتماعية وبالذات Twitter !!

أصبحت المكاشفة علنية بين الأطراف حتى من كان يمني النفس بأن الأمور مستقرة فلم يعد يراها بنفس التفاؤل من كثرة الخفايا التي ظهرت وهي ثقيلة تكسر الظهر ولا يتحملها أحد

خاتمة .. اللهم لك الحمد أن أطلت في أعمارنا وإعطائنا الفرصة تلو الأخرى للتنبه وإدراك خطايانا حتى نتوب عما صنعنا بماضينا الفاني

المصدر


صِدَام

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 17/12/2012 - - - - - - · 597 قراءات

صورة

مازال أثر صدمة حادثة القتل لأطفال أبرياء مع معلميهم في ولاية كنيتيكت جلياً في كل وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي الأمريكي وهي بحق حادثة مؤلمة لا يتمناها أحد لغيره مهما كان توجهه أو نظرته للحياة من منظور ديني مخالف فلكل قاعدة شواذ فكما لديهم السيء فهناك الطيب النقي الذي يساند الآخرين ويختلف مع قومه في نظرتهم لقضايانا الإسلامية والعربية

أول ما أتمناه ويتبادر لذهني في كل مرة أسمع بحادثة قتل خلال تواجدي هو ألا يكون الفاعل مسلماً فهذا الدين العظيم شُوّه بقصد لمصالح سياسية لدرجة أنه إرتبط بكل كره وقتل وحتى المجتمع عندما يسمع بحادثة قتل أو إنفجار فأول ما يفكرون به إرهابي مسلم وحتى هذا المصطلح “إرهابي” الذي أصبح لزمة منذ عهد بسيط ويربطونه بكل مسلم متشدد ولا يوجد بمنهجنا من الكتاب والسنة أي فئات أو أحزاب حتى أصبح الإعلام يحزبنا لمعتدل ومتشدد فأساس الدين والمرجع واحد لكن طريقة التطبيق لا تعطي الحق لأحد أن يهاجم الدين نفسه بل عليه أن يرى ما الذي جعل هذا الفرد أو هذه الجماعة أن تشذ عن البقية فليس الخلل بالدين نفسه لكن الخلل آتي من ظلم وقهر إستبد بهم !!

حادثة قتل الأطفال ومشاهد أسرهم تعطيك لمحة عن كيفية توجيه الإعلام وطريقة سياسته فما حدث لهؤلاء الأطفال الأبرياء تم فعل آلاف الأضعاف مثله بوحشية وحقد بأطفال سوريا وفلسطين ومازالت المجازر مستمرة حتى أصبحت حدثاً يومياً لا يتحرك له أحد من أصحاب القرار فهؤلاء أطفال بلا قيمة سياسية أكثر منها سبق إعلامي إخباري لتغطية الأحداث وزيادة المشاهدين وكأننا أمام مسلسل رعب نتابع أحداثه وننتظر نهايته بقتل الظلم وتبلدت الأحاسيس حتى تناسينا أنه مسلسل حقيقي ويحدث في كل ثانية لكن لأننا بعيدين عن التجربة ولسنا معهم في واقعهم فنعيش حياتنا الطبيعية كأي يوم عادي جديد وننظر لأطفالنا من حولنا وكأن لا شيء يحدث !!
بنظرة عامة كمشاهد لكل الأحداث فكل العالم مشغول بحياته وحتى إن أبدى تأثره فهو تأثر لحظي يحرك مشاعره الصادقة للحظات ثم يعود لطبيعته ونحن بمجتمعاتنا العربية لسنا بعيدين منهم رغم قربنا من الأحداث لكن لازلنا نغوص بالفساد والسرقات وأكل حقوق البشر وقهرهم في ديارهم من قبل أهل ديارهم فلماذا نطالب الغير بالنظر والإهتمام بمشاكلنا إذا كنا نحن لا نهتم بمشاكلنا ونحن سبب مشاكلنا !!


وأختم تدوينتي لأبيات للشاعر عماد بن أحمد الشريف (عناد القاف) في قصيدة “العزيز” ..

يحيا العزيز بعزته شامخ الراس * واللا الذليل يموت في عز ذله
ومن عاش شاف فدنيته كل الأجناس * من كل جنس وكل مذهب ومله
ومن عاند الدنيا توريه الأتعاس * يلقى القهر ويموت في وسط غله
راع الوفا ممشاه مع خيرة الناس * وراع الردى راع الردى صاحبٍ له
وما للردي في مجلس العز مجلاس * أصلاً ولا حتى يجيه ويصله
بعض الرجال أغلى من كنوز الالماس * سيف لياجات اللوازم تسله
له فزعة تظهر ليا صرت محتاس * ودرب الوفا ما كل رجلٍ يدله
وبعض العرب من تحت الأقدام ينداس * وبعض العرب من فوق راسك محله
وبعض العرب صداقته معك نوماس * وبعض العرب صداقته لك مذله
وبعض العرب لا مات تجزع له الناس * وبعض العرب لو مات محدٍ فطن له
لا باس يا قلب يبي المجد لا باس * مادام فعل الطيب فينا جبله
ما عاد فالدنيا مسرات وأوناس * عله تقفي عنك وتجيك عله
ما كل كيف يسبب لراسك عماس * والكيف ما تلقاه في كل دله
أعوذ بالرحمن من كل وسواس * ومن كل حاسد شال فالقلب غله
أخذتلي في شبة العمر مرواس * وجربت فالاصحاب من كل شله
واعلنت من خوة هل الطيب الافلاس * ولا كل رجال يناسبك دله
لي فالملا نظره ومبدا ومقياس * ولا أقول أخذت العرف والعلم كله
لكن لي قدوه عزيزة ونبراس * والجيد أصله للمكارم يتله
والبيت يبقى دام مبني على ساس * وإن كان ماله ساس مادام ظله
والادمي عمره محدد بالانفاس * رحال في دنياه والقبر حله


المصدر


Sandy

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 05/11/2012 - - - - - - · 550 قراءات

صورة

كانت الأيام التي سبقت يوم 29 من أكتوبر 2012 في الولايات المتحدة الأمريكية أياماً عادية مشحونة بالإنتخابات الأمريكية وكانت نشرات الأخبار الجوية تتحدث عن إحتمالية حدوث إعصار نادر يضرب الشمال الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية ولهذا كانت إجراءات الطوارىء ليست خطيرة حتى يوم 27 من أكتوبر 2012 حتى ثبت فعلياً ما كانوا يتخوفون منه بإنحراف الإعصار إلى الشمال الشرقي من أمريكا وتحديداً ولاية نيوجرسي ونيويورك المواجهين الرئيسيين لقوة الإعصار ، ثم بدأ الإنذار والتحذير وإجلاء السكان من المناطق الخطيرة للفيضان مع قوة الإعصار الذي شُحن بقوة إضافية من رياح شمالية وأيضاً من داخل أمريكا وصادف أيضاً ليلة إكتمال للقمر مما يعني مد وإرتفاع للبحر فكل هذه العوامل خلقت إعصاراً نادراً كل توقعاتهم أنه مدمر فسبحان الله القادر على كل شيء

عند بداية الإعصار وقوة الرياح على مدار ست ساعات مستمرة توقعت أن زجاج النوافذ ستتكسر في أي لحظة وخاصة عندما تكون بمبنى عالٍ في منهاتن بنيويورك فتعرف كم أنت ضعيف لا حول ولا قوة لك إلا بالله ، ولا يسوء الأمر إلا بإنقاطع الكهرباء والماء عن كامل الحي وكان توقعي بعد هدوء الإعصار أن تعود الكهرباء سريعاً لكن خاب توقعي عندما شاهدت ما خلفه هذا الدمار في أجزاء نيويورك ونيوجرسي من دمار للمنازل وتشرد بلا مأوى وتدمير للبنى التحتية ولا تعرف قيمة ما تملكه إلا عندما تفقده فالحمدلله على كثرة نعمه
صحيح هي كارثة ولا يتمناها أحد لكن هناك عدة فوائد شخصياً استفدت منها ، الاستعدادات المسبقة لمنزلك وتوقع الأسوأ من إنقطاع للكهرباء وكيف يمكن أن تتأقلم بإيجاد الحلول البسيطة أو الترتيب المسبق للتنقل السريع لمكان أفضل طبعاً لا راد لقضاء الله لكن نأخذ بالأسباب ونحتاط فالكثير تهاون بها وإنصدم أنه مقطوع عن العالم ففكرة أن يكون لديك مذياع بالبطارية الجافة حتى تسمع أحدث المستجدات وكشاف صغير للإضاءة مع وفرة لمياه الشرب وكمية من الأطعمة التي لا تحتاج للتبريد كي لا تفسد هي إجراءات بسيطة لا تعرف قيمتها إلا بعد أن تكون في قلب الحدث


أعجبني تكاتف المجتمع مع بعضه وسؤاله عن بعضه وخاصة كبار السن وأيضاً التطوع لخدمة المجتمع وتقديم الملابس والأطعمة وحتى عرض إمدادات لشحن الأجهزة لمن تضرر وأصبح بلا كهرباء أو مأوى وعلى النقيض فهناك السيء من استخدم هذه الظروف لسرقة البيوت والتمثيل بأنهم عمال إصلاح للكهرباء !!

خمسة أيام من الظلمة علمتني أشياء كثيرة مهما كتبت عنها فخاتمتها أن اللهم لك الحمد على كل نعمك التي لا تحصى

المصدر


الديمقراطية الأمريكية

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 28/10/2012 - - - - - - · 481 قراءات

صورة

تستطيع معرفة ما خلف القناع الأمريكي من ديمقراطية وحرية ومثال للعالم من خلال إنتخاباتهم الرئاسية ، فكل مثالياتهم تزول ويظهر الوجه الحقيقي البغيض للكذب والنفاق والعنصرية !!

الرئيس الحالي منذ إنتخابه عام 2008 وهو يواجه ضغوط وعوائق في عمله وخاصة العنصرية من قبل الحزب الجمهوري بإنتقاص نشأته وولادته وتشويه صورته وربطه بالعرب والمسلمين وهذا أسوأ ما في كل الموضوع فكل سيء أصبح الإسلام والمسلمين هم المثال عليه وهو حال قول رسولنا الكريم بمن يتمسك بهذا الدين في هذا الزمن: “يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر”

الوضع الحالي في إنتخابات 2012 أشد وأسوأ من ناحية الكذب والنفاق والعنصرية من كل الأطراف فترى حقيقة الوجه البغيض لما تخفيه الصدور وما هي نظرتهم لمن حولهم

المرشح المنافس للرئيس الحالي شخصية عجيبة تحتاج للدراسة فلديه قدرة عجيبة لإرضاء كل الأطراف وتلبية طلباتهم وإسماعهم ما يحبون فجعل من يسمعه أنهم سيصبحون أغنياء وأحوالهم ستتحسن والطرف المتشدد من المجتمع يرضيهم بما يريدون والمتحرر من المجتمع أيضاً يسمعهم ما يريدون وكل آرائه متناقضة والكل يواجهه بها ولا يهتم أو يجد في نفسه حرج وبالعكس لديه ثقة عجيبة !!

التنافس بين المرشحين متقارب والإنتخابات ستكون الأسبوع المقبل وأي حدث بسيط يستطيع أن يؤثر في أي لحظة لكن صدقاً إنتخابات هذا العام إعلامياً تُصور أنها إقتصادية لكن واقعياً هي عنصرية !!

وأياً كان الفائز فالخاسر هو نحن العالم الإسلامي !!

المصدر


جنون الشجاعة

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 15/10/2012 - - - - - - · 527 قراءات

صورة

لم أكن أخطط لمشاهدة القفزة التاريخية لأني لم أكن أعلم عنها إلا البارحة ولم أهتم كثيراً إلا أن أكثر حركة الـ Twitter كانت حول هذا الموضوع فاضطررت أن أرى ما هو هذا الحماس الذي يدفع الناس فوجدت هذا الشخص Felix Baumgartner يرتفع إلى إرتفاع شاهق يزيد عن 36 كم وكل ما سمعته ورأيته من محللين يقولون أن عوامل والفرص المحيطة بهذه العملية ضئيلة ومخاطرها كبيرة بالإضافة لكسر قوانين فيزيائية معقدة ولا أعلم صحة هذه المعلومات لكن هي كلها فرضيات ونظريات من الممكن أن هذه القفزة أيدتها أو أحبطتها لكن في كلا الأحوال الأهم سلامة الإنسان !!

رأيت الموضوع من زاوية مختلفة وبغض النظر عما نتجت عنه هذه القفزة من فوائد علمية إلا أن هذا الرجل في وقوفه ونظرته للأرض قبل قفزته ثم القفز بهذه البساطة وما واجهه من تقلبات خطيرة في الجو واستطاع التغلب عليها والتوازن والهبوط بسلام فلم أرى في هذه القفزة إلا شجاعة تُضرب بها الأمثال !!

مع كل هذه الحشود من الإعلام والمتابعة والنظريات التي لا تعطيه أي أمل في خطوته إلا أنه يُقدم على هذه القفزة وبتركيز عالٍ لو استطعنا تطبيقه في أمور حياتنا وضغوطها لنجحنا ولم يقف أي شيء بطريقنا !!

لست مهتماً بأي أرقام أو نتائج حققها لكن طريقة تعامله مع الموقف والضغوط هي ما أثار إعجابي فكم من عوائق صغيرة في حياتنا تمنعنا من تحقيق أهدافنا ولو فقط واجهناها بربع شجاعة Felix Baumgartner لتجاوزناها !!

المصدر


حرية التعبير

  تمت مشاركته بواسطة Dr. Abdulaziz, 26/09/2012 - - - - - - · 500 قراءات

صورة

مازلنا حول العالم كمجتمع إسلامي متأثرين بالتصوير الرديء المنشور على موقع الـ YouTube لإنتقاصه وقذفه لرسول الله صلى الله عليه وسلم

وهناك إختلافات عدة على كيفية تعاطي الحدث بين من يريد أن يكون الرد بالقوة والآخر بالعقل والحكمة وفي الكلا الحالتين الهدف الأسمى هو صدق النية في حب رسول الله صلى الله عليه وسلم فنحن نذود عنه لكن هل إتبعنا تعاليمه وسرنا على خطاه !! هل هذا سيكون حالنا لو كنا بحق على تعاليمه !! هل كان سينتقص منه أحد لو لم يشاهدوا من أتباعه الذلة والمهانة وضعف في الدين والدنيا فنحن لا كسبنا هذا ولا ذاك !!

أتابع ردود الأفعال في مجملها الداخلية والخارجية فالغالبية ترى أن التصوير كان مسيئاً وبغيضاً لكن يرون أن هذا من حقوق حرية التعبير ويتناقض مع منهج الحرية الإجتماعية فشركة Google مالكة موقع YouTube رفضت طلباً بإزالة هذا التصوير المسىء ، وفي تزامن غريب توجد الآن بعض الملصقات الإعلانية في محطات الباصات والقطارات لجماعات يهودية تدعم إسرائيل بصورة فضة تشبه العرب بالجماعات الغير متحضرة والكثير من ردود الفعل لم تحبذ هذه الإعلانات حتى أن بعضهم كتب على هذه الإعلانات أنها عنصرية وتدعو للكراهية ، فلازال هناك من العقلاء في هذه الديار من ينظر بعقله وليس بهواه وقلبه فالإعلام هنا هو المغذي الرئيسي لتفكير المجتمع وهو فاسد بكل نواحيه !!

على النقيض تماماً من حريات التعبير السابقة تجد أن تصوير زوجة الأمير ويليام في بريطانيا هي وزوجها شبه عراة من قبل أحد المصورين ونشرها بمجلات إيطالية هو تدخل في الحياة الشخصية واستخدمت الأسرة الملكية في بريطانيا سلطتها بالضغط لإغلاق وتغريم المجلة الناشرة !! وكانت ردة الفعل الإجتماعية بأنه لا يصح التدخل في شؤون الناس الشخصية وخاصة من هم ذا مكانة إجتماعية !!

عجيبة هي حرية التعبير من أجل فرد تغضب ومن أجل أمة تضحك !!

المصدر






اخر التدوينات

ابحث فى مدونتى

0 عدد المتواجدين الأن

0 عضو, 0 زائر, 0 عضو متخفي