إنتقال للمحتوى


صورة
- - - - -

" . . . لا تحسبوه شرا لكم . . . "


  • قم بتسجيل الدخول للرد
2 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 من أنا ؟

من أنا ؟

    طبيب متميز

  • ـ.أعضاء شرف
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة

المزاج الحالي: None chosen

تاريخ المشاركة 09/04/2009 - 17:18







بســم الله الـرحمــن الرحيــم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــه ،،

أعود لكم بعد أن وعدتكم . .

5

قال تعالى عن قصة الإفك :
" لا تحسبوه شرا لكم ، بل هو خير لكم "

إن ما حصل في غزة هو نتيجة الإفك والبهتان والظلم الذي تواطأت عليه أمم الكفر الذين قال فيهم العليم الخبير :
" لا يألونكم خبالا ، ودوا ما عنتم ، قد بدت البغضاء من أفواههم ، وما تخفي صدورهم أكبر ، قد بينا لكم الآيات إن كنتم تعقلون "

وقد أسفرت أحداث العدوان على غزة عن هذا البيان الرباني .

وسنذكر بعض الدروس لاحقا إن شاء الله .

ثوابتنا

أولا :

العدوان على إخواننا لم يكن من قبل اليهود فحسب ، بل تواطأت عليه أمم الكفر ، أولهم النصارى والمشركون وغالبة الأمم .

ثانيا :

تبين عوار الشعارات العلمانية والليبرالية والقومية ونحوها ؛ فلم تقدم ما يخرج الأمة من حال الذلة والهوان ولم تناصر المستضعفين في غزة ولا في غيرها ، ولم يصمد أمام التحديات إلا الانتماء لهوية الأمة وثوابتها ( الإسلام ) .

ثالثا :

حينما جد الجد ووقع الظلم والعدوان على إخواننا في غزة أخرست الألسن التي كانت تلمز بل وتسخر من أهل الصلاح والاستقامة لأنهم هم الذين جاهدوا وصمدوا وضحوا .

رابعا :

من خلال العدوان الغاشم على غزة ظهرت حقيقة المنظمات الدولية ، فإن غالبها وخاصة ما يسمى مجلس الأمن ( الظلم ) كانت منحازة بصورة استفزازية ومتهورة مع اليهود ضد المسلمين ، رغم أن اليهود لم يحترموا هذه المنظمات بل هتكوا كرامتها بغطرسة وعنجهية لم ير التاريخ مثلها .

خامسا:

أن الدول الغربية ومن يسير في فلكها تطبق شعاراتها : كالحرية والتجرد والمساواة والإنسانية والديمقراطية بمكيالين ، فإذا تمكن الإسلام من خلال هذه الشعارات كشروا عن أنيابهم وقلبوا لنا ظهر المجن ؛ فهل من معتبر ؟

سادسا :

في أحداث العدوان على أهل غزة انقلب السحر عل الساحر فقد أراد اليهود ومن ورائهم هزيمة الاتجاه الجهادي بدعوى أنه إرهابي أمام العالم فهب المسلمون وغير المسلمين من عقلاء العالم لنصرة المظلومين ، وتبين أن ما يقوم به اليهود وأعوانهم هو الإرهاب بعينه ، وبل أبشع أنواع الإرهاب فهل يعي المسلمون هذا الدرس ؟

سابعا :

أنه رغم أن إخواننا في غزة اشتد جراحهم في هذه الحرب الإرهابية الغاشمة من اليهود والنصارى وسائر الكفار وذاقوا أصناف البطش والجبروت الغاشم إلا أن فوائدها لهم وللأمة كبيرة وعظيمة ؛ فقتلاهم شهداء إن شاء الله وجرحاهم ومصابهم في سبيل الله إذا احتسبوا وصبروا ، والمسلمون كلهم اتحدت عواطفهم وتوحدت مشاعرهم تجاه الحدث بصورة لم يسبق لها مثيل ( وعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا )

ثامنا :

من الواضح أن الكثيرين من دول العالم وبعض العرب وبعض الفصائل الفلسطينية الكبرى كانت تتربص بحماس وغيرها من المجاهدين في غزة لكن صمودهم قلب الموازين على المتربصين ولله الحمد وهذا من نصر الله الذي وعد به المؤمنين ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) مما يوجب علينا نصرتهم ومناصحتهم وتسديدهم .

تاسعا :

لقد فقدت القرارات الدولية مصداقيتها تجاه قضية فلسطين أو غيرها من قضايا المسلمين منذ أكثر من 60 عاما سواء من هيئة الأمم المتحدة (المفترقة) أو مجلس الأمن (الظلم) أو غيرهما ، ذلك لانحيازها الظالم ضد المسلمين وصمتها عن تمرد اليهود وأعوانهم في عدم تطبيق القرارات (إلا النادر) ممايستوجب على المسلمين الاستقلالية في تقرير مصالحهم وتفعيل منظماتهم وطرح مشاريع جديدة تنطلق من ثوابت الإسلام وأن يعتصموابحبل الله جميعا ولا يتفرقوا .

عاشرا :

يجب أن لا تمر الأحداث الدامية في غزة دون وقفات وعبر ينتج عنها برامج مدروسة ، أو بمجرد عواطف موسمية كما حصل في الأحداث السابقة ؛ بل يجب على المسلمين عموما دولا وشعوبا وبخاصة أهل الحل والعقد من العلماء والدعاة وأهل الرأي أن يستثمروا الحدث ببرامج منهجية علمية وتربوية مؤسسية . تأخذ بمعاقد العزة للمسلمين وإعداد القوة المعنوية ، تنطلق من ثوابت الدين وتحقيق الجماعة والسنة وتحرير الأمة من أوضار البدع والأهواء والشعارات والحزبيات ومخلفات الاحتلال الغربي من الحكم بغير ما أنزل الله وتنحية شرعه وتمكين أهل الافتراق والعلمانيين وتفتيت الأمة عقديا وجغرافيا ومذهبيا ، وحرب الفضيلة ونشر الرذيلة وغير ذلك من مكائدهم .


جوال ثوابتنا .

أشكركم على صبركم وطول انتظاركم .







الـتـوقـيــع
وَإِنَّ كِتَابَ اللهِ أَوْثَقُ شَافِعٍ * وَأَغْنى غَنَاءً وَاهِباً مُتَفَضِّلاَ

وَخَيْرُ جَلِيسٍ لاَ يُمَلُّ حَدِيثُهُ * وَتَرْدَادُهُ يَزْدَادُ فِيهِ تَجَمُّلاً



الغمرات ثم ينـجلنّه * ثم يذهبن ولا يجنّه


وإذا الرعاية لاحظتك عيونها * نم فالحوادث كلهن أمان

#2 MohdShaya

MohdShaya

    مستشار

  • ـ.أعضاء شرف
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة

المزاج الحالي: مبتهج

تاريخ المشاركة 11/04/2009 - 17:29







شكراً لك أخي الكريم ،، فعلاً جهد يستحق الثناء







الـتـوقـيــع

الـجـراد يـأكـل البـعـوض،
والعصفور يفترس الجراد،
والحيّة تصطـاد العصافير،
والـقنفـذ يـقـتـل الـحيّـة،
والـثعـلـب يأكـل الـقنفذ،
والـذئـب يفترس الثعلب،
والأسـد يـقـتـل الـذئـب،
والإنسان يصطاد الأسد،
والبعوض يميت الإنسان ...

هذه هي السلسلة الخالدة لا تبديل لها ولا تغيير.

إما أن تقتل الأسد وإما أن يقتلك البعوض !!
فيا شباب ! لا يغلبكم البعوض ولكن اغلبوا الأسود.

( علي الطنطاوي )


#3 من أنا ؟

من أنا ؟

    طبيب متميز

  • ـ.أعضاء شرف
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة

المزاج الحالي: None chosen

تاريخ المشاركة 12/04/2009 - 00:36







أشكر الجميع على المرور والقراءة .لا داعي للشكر .







الـتـوقـيــع
وَإِنَّ كِتَابَ اللهِ أَوْثَقُ شَافِعٍ * وَأَغْنى غَنَاءً وَاهِباً مُتَفَضِّلاَ

وَخَيْرُ جَلِيسٍ لاَ يُمَلُّ حَدِيثُهُ * وَتَرْدَادُهُ يَزْدَادُ فِيهِ تَجَمُّلاً



الغمرات ثم ينـجلنّه * ثم يذهبن ولا يجنّه


وإذا الرعاية لاحظتك عيونها * نم فالحوادث كلهن أمان




0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين