إنتقال للمحتوى


صورة
- - - - -

هل سمعتني 2/1


  • قم بتسجيل الدخول للرد
1 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 ساعد وطني

ساعد وطني

    طبيب جيد

  • ـ.أعضاء
  • صورة مصغرةصورة مصغرة

    خريج

المزاج الحالي: لا مزاج

تاريخ المشاركة 11/02/2013 - 13:34







نجوى هاشممن أكثر الكوارث التي تواجه المجتمعات التي تحاول النهوض، والابتعاد عن خطر الفوضى، افتقاد أفرادها إلى الانصات، وعدم قدرتهم على الاستماع إلى الآخر، والرغبة المفرطة في الحديث المتواصل، دون إعطاء الآخر فرصة أن يتحدث، وأيضاً أن تسمعه.ومحاصرة الآخر بالحديث دون قدرته على التعبير الحُر عن نفسه، والموضوع الذي يطرحه يدخل في إطار الاعتداء على حرية الآخر، وامتهانه، وعدم الخضوع لسلطة الثوابت التي تتيح للآخر ما تتيحه أنت لنفسك.والاستماع في حد ذاته مهارة كما يقول أحدهم، بالغة التعقيد يشتمل على العديد من العناصر، وإذا توافرت تحققت عملية الاتصال الحقيقية بين المتكلم والمتلقي، والاستماع الجيد يتطلب أن يتقبل المستمع النظر لما هو مطروح للنقاش من وجهة نظر أخرى، حتى لو اختلف معه، وأن نتقبل ما يقال، ولا نحكم عليه إلا بعد تأن وروية.ليس المطلوب أن نتفق مع ما يُقال وإنما أن نتقبله، ونقيِّمه على أساس أنه قناعات الطرف الآخر، وعلينا أن نسعى جادين لتفهم ما يقوله حتى لو لم يستطع التعبير عنه بشكل واضح ومباشر، وهذا يتطلب الصبر، وإعطاء الوقت الكافي للآخر ليشرح ما يريد، أيضاً محاولة فهم مقاصد الكلام، وما يرمي إليه وإن جاء تلميحاً لا تصريحاً.في كتابه «هل تسمعني» يقول خبير التطوير الإداري، محمد أحمد عبدالجواد، إن الانصات الفعّال للآخرين، ليس عملية سلبية، إنما هو عملية تفاعلية ناضجة لا يستطيعها إلا الراغبون والمدربون.وهو قيمة تربوية، وأخلاقية، وسلوك حضاري وإنساني يؤكد احترامنا للغير، ومنهجيتنا في تلقي آرائهم .. ويبتعد بنا عن شبهة التعصب لأفكارنا ويبعدنا عن الانحياز إلى ذواتنا.وعندما نتحلى بالانصات، فإننا نترك أثراً طيباً في نفس من يتحدث إلينا.. أو يحاورنا.. أما عندما نستمع للناس بنصف آذاننا، وننشغل بردودنا عما يقولون، فإننا ندور معهم في حلقة مفرغة يسمونها «حوار الطرشان».وفي الكتاب الذي سأحاول طرح مقتطفات منه في هذه الزاوية والتي تليها يسعى الكاتب إلى تغيير المعتقد بأن من ينصت للآخرين يكون سلبياً. وأن المتحدث دائماً هو الفعال والإيجابي، فالمنصت مشارك في الحوار لأنه يفسح للطرف الآخر، أن يعبِّر عن رأيه بهدوء، كما أن مقاطعته الآخرين أثناء حديثهم تصيبهم بالحرج البالغ، وتسبب لهم صعوبة في العودة إلى الموضوع، وتعمل على تشتيت أفكارهم، حتى إذا غالبوا أنفسهم وعادوا إلى الحوار فإنهم يفتقدون قدراً كبيراً من الحماس.ويرى المؤلف أن الانصات الفعّال يحتاج إلى جهد، لذلك ينبغي على كل راغب في الانصات الفعال أن يتعرف على المعوقات التي تضاد هذه الرغبة، فيما يتعلّق بكل من المتحدث والمستمع، والبيئة، والمناخ الذي يتحدثون فيه، والرسالة التي يحملها كل منهم.وأنه من السهل أن يكون الإنسان متحدثاً، وأن يقرأ كيف يكون منصتاً، ولكن تحويل هذه القيمة إلى ممارسة، وعادة في حاجة إلى تدريب، في حاجة إلى جهد وإلى تعلّم مستمر.فنحن نتعلم الكلام في الثلاث سنوات الأولى من حياتنا، وسنظل نتعلم طوال حياتنا كيف ننصت للآخرين.في باب عندما ننصت:يرى المؤلف أننا نأخذ بيانات حقيقية ودقيقة، نعمل من خلالها. ونتجنب سرعة الاستنتاج وتغيير الكلام حسب خلفياتنا وقناعاتنا.ونتعلم أن نحكم على الأمور بموضوعية، لأن الإنصات يجعل معايير تقييمنا للآخرين أكثر عدلاً.كما أننا نضمن صحة القرارات التي نأخذها، ويجعلنا نتحدث بفعالية لأن المستمع الجيد متحدث لبق، كذلك نجعل الآخرين يتقبلون قراراتنا بصدر رحب، ونحب الآخرين ونشعر أننا لسنا وحدنا في الكون، ونصل إلى تفاهم مع الآخر وتواصل، وننأى بأنفسنا عن الجهل. كما أننا نستخدم الصمت الواعي، والذي يستلزم قدرات خاصة لاستيعاب الطرف الآخر، كما أننا نتعلم مرتين من خلال تحمل غيرنا أقصى درجات التحمل، ومرة عندما تتدفق علينا إيجابيات الآخر.








الـتـوقـيــع
كل أمة تنشئ

أفرادها وتربيهم على ما تريد أن يكونوا عليه في المستقبَل


#2 Dr. Abdulaziz

Dr. Abdulaziz

    مستشار

  • ـ.إدارة
  • صورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرةصورة مصغرة

    أستاذ مشارك

المزاج الحالي: رائق

تاريخ المشاركة 11/02/2013 - 16:25







لا نغفل أيضا أن الإنصات يعتمد على الشخص المقابل المتحدث فكم من متحدث ذو علم

لكن لا يملك مهارة الخطابة والتقديم والحوار فيفقد المستمع الإهتمام بالإنصات له












0 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 مجهولين