إنتقال للمحتوى


الحياة ... مبدأ

إنضم إلينا في : 09/06/2007
غير متصل آخر نشاط : 09/07/2013 - 23:30
-----

#20552 سؤال - رقم 24

تمت مشاركته بواسطة الحياة ... مبدأ مفعل 19/07/2010 - 22:21

اعوذ باللهما عاد به شي لله


#20535 لن أنساك ...

تمت مشاركته بواسطة الحياة ... مبدأ مفعل 18/07/2010 - 23:51

لن أنساك كثيرة هي المواقف التي قلت عنها أنني لن أنساها.. ما بين فرح وسرور .. وألم وعذاب .. ولكنني قد أنساها كلها .. إلا أنني لن أنس هذه الدموع .. لن أنس دموع ذلك الخطيب .. لن أنس دموع أولئك المصلين أجمعين .. لن أنس دموعي وألمي وأنا أستمع لهذه القصة ثم وأنا أخطها .. وهذه هي القصة ..لا مجال فيها لأدب أديب .. ولا لتجميل كلام .. لكنه الواقع المر ولا غير .. كعادتها كل يوم .. بعيون حالمة .. وثغر باسم يخفي خلفه ألمها .. تدور في أروقة كليتها .. باحثةً عن كنزها .. فإذا وجدته .. خبأته في حقيبتها ومضت .. دائماً تثار حولها التساؤلات .. حول حرصها الشديد على حقيبتها .. وعدم مفارقتها لها .. وغيابها عن الأعين بعض الأوقات .. ما كانت لتسمح لأحد أن ينظر لما بداخل حقيبتها ..وخسرت بذلك صداقات وعلاقات .. ودارت حولها ضنون و ضنون .. ولكنهم كلهم لا يعلمون ..!! ينتهي يوم دراسي شاق .. أشق ما فيه الخوف والترقب .. والحذر .. وتعود إلى بيتها .. حاملةً في حقيبتها كنزاً غالياً .. وفي قلبها ألماً حارقاً .. وهماً يناطح الجبال .. وقد لا يطيقه الرجال .. يهبط عليها الليل .. وتهبط الآلام .. تخشى قسوة الأيام .. وزوال الأحلام .. والأشد والأنكى .. أن يكشف سرها .. تصحو من جديد .. وفي كليتها تعاود البحث .. ثم تغلق على كنزها حقيبتها .. وتمضي لحالها .. وهكذا دائماً.. حتى أتى ذلك اليوم .. الذي تقول عنه : ليته لم يأت .. جرت الأمور كعادتها .. بحث ثم إغلاق للحقيبة .. لكن أعيناً جديدة لاحظت حرصها على الحقيبة فدارت حولها الشكوك .. واستدعيت لغرفة المسائلة .. وحوصرت بالأسئلة .. لكن لا جواب .. سوى البكاء المر .. والتشبث بالحقيبة .. لاطفوها .. هددوها .. طلبوا منها تفتيش الحقيبة لزوال الشك فقط .. لا جواب .. سوى دموع أحرقت الأجفان .. وآهات تقطع جلمد الصخر .. بودها لو تنطق لتقول لهم أن يتركوها وشانها .. فهي لم تؤذ أحداً .. ولم تجرح أحداً .. بودها لو تصرخ .. علهم يفهموها ويتركوها .. بودها لو قطعت نياط قلبها بيديها قبل أن يكتشفوا سرها .. في النهاية خيروها .. بين تفتيش الحقيبة أو ترك الدراسة .. فكرت كثيراً من بين دموعها .. وتراءت لها الأحداث التي تعيشها .. وقارنت في نفسها .. وأرادت أن تترك لهم كليتهم التي ضاقت بها في سبيل حفظ سرها .. ولكن اعيناً صغاراً بدت لها .. وقلوباً محطمةً أشرقت أمامها .. وابتسامات الفرح التي تعلو الوجوه عند عودتها تراءت أمام ناظريها .. فتراجعت.. ليس لرغبتها في الدراسة وإكمالها.. ولكن لعلهم إن فتشوها .. أن يتركوها من الغد تبحث مرةً أخرى عن هذا الشيء لتأخذه .. وافقت وأعطتهم الحقيبة .. وألقت نظرةً تقطر ألماً .. وفي قلبها صرخة كخنجر مسموم .. أخذوا الحقيبة بابتسامة هازئة.. وتوقعوا ما سيجدونه فيها .. توقعوا أشياء كثيرة.. لكنهم لا يعلمون .. ألقوا نظرةً .. وانقلبوا مندهشين .. كل ما توقعوه لم يروه .. ورأوا ما لم يتوقعوه .. وجدوا في حقيبتها .. بقايا من إفطار زميلاتها .. وفهموا من دموعها المنسابة على خديها .. أنها تأكل منه القليل .. وتترك الباقي لإخوانها المنتظرين ...


#20531 لحظة تخرجي , , ,

تمت مشاركته بواسطة الحياة ... مبدأ مفعل 18/07/2010 - 23:29

لحظة تخرجي بكيت من الأعماق لفراق أولئك الصحب الرائعين بكيت من الأعماق لفراق أماكن تركت فيها قطعاً من قلبي وأجزاءً من نفسي لحظة تخرجي بكيت من الأعماق لفراق مراتع فؤادي واماكن ذكرياتي الجميلة لحظة تخرجي استعرضت امام عيني صور أحبتي وأطياف اصدقائي وأقسمت أن لا أنساهم وأقسمت أن أبقى لهم وفياً ولأيامهم ذاكراً لحظة تخرجي بكيت من الأعماق لأني لم أجد حولي ذلك الشخص الذي تمنيته حولي لأطبع على جبينه قبلة الشكر لحظة تخرجي بكيت من الأعماق لنجاح انتظرناه طويلاً وخفنا من فقده كثيراً ألف مليون مبرووووووك لك ولكل احبابنا المتخرجين